معلمة المخطوطات الجزائرية

ـ مقدّمة: هذا مشروع أولي نقدّمه أرضية عند التِئام اللجنة المُتخصّصة التي تنظر في أمر الإضافة أو الحذف أو التقديم أو التأخير، وكلّ ما يتطلبه البحث العلمي من موافقات، ووضع ما تراه اللجنة من خطّة عمل إجرائية وفق المخطّط العامّ الذي يرومه المجلس الأعلى للغة العربية والمجلس الإسلامي الأعلى وفق الشراكة العلمية بين المجلسين/ الهيأتين لتجسيد مشروع (مَعْلَمَة المخطوطات الجزائرية).

ديباجة: في إطار تجسيد التعاون البيني بين مؤسّسات الدولة الجزائرية، ارتأى المجلس الأعلى للغة العربية والمجلس الإسلامي الأعلى تنصيب لجنة متخصّصة في مجال المخطوطات الجزائرية جمْعاً وتحقيقاً، على أن يكون العمل المشترك يمسّ الطرفين في العمل على تجسيد مشروع الأمّة تحت عنوان (مَعْلَمَة المخطوطات الجزائرية) بالعمل على جمْع وتمحيص هذا التراث الوطني الموزّع في كثير من الأماكن والقنوات والمكتبات والقصور… وهو تراث ثري وغني ومحلّ اعتزاز لما يحمله من إرث الأجيال السالفة، والتي كانت لها الريادة في كثير من المجالات الحيوية، ولا يمكن أن يبقى مجهولاً أو في الأوراق الصفراء وفي بعض الأروقة التي ينالها التلف، وتصل إليها الأرَضَة، ويزول دون نفض الغبار عنه ونقله للأجيال اللاحقة لتستفيد منه، وتنقله بدورها للأجيال القادمة.